Türkiye Cumhuriyeti

Sana Büyükelçiliği

Konuşma Metinleri

كلمة السفير التركي في مؤتمر السياحة الطبية التركية – اليمنية , 13.11.2012


دكتور/ حسين كاجيل، نائب مدير الإتحاد التركي السياحة الطبية
السيد/ إنجنير برايدل، مستشار وزير الصحة التركي.
أعزائي الأساتذة والدكاترة،
سيداتي سادتي

أولاً، دعوني أرحب سريعاً بالأطباء الأتراك و التنفيذيين في المستشفى بلغتنا:
"بمناسبة قدومكم في هذا المساء إلى اليمن، أيها المشاركون في هذا المؤتمر الهام، الأطباء والمشرفون على المستشفى أقول لكم من القلب أهلاً وسهلاً. وأشكركم على الإهتمام الذي أوليتموه لليمن، وأقول لكم جميعاً أتمنى لكم مؤتمراً ناجحاً"
أعتقد أن حظي في اليمن مرتبط بالمؤتمرات الطبية. فكلما حضرت مؤتمراتٍ أكثر، كلما شعرت بتفاؤل وبدافع أكبر وذلك لأنني أرى آفاقاً رحبة.

مؤتمر السياحة الطبية الأول والذي كان ناجحاً ومكتظاً، كان أحد أولى نشاطاتي منذ وصولي إلى صنعاء. تبعه تعاون إستثنائي في الجانب الصحي مع العديد من السلطات. قمنا بعقد المؤتمر الجراحي التركي – اليمني الأول وها نحن نعقد مؤتمر السياحة الطبية ولكن بأجندة أكثر تفصيلاً هذهِ المرة.

سوف تستمر جهودنا في هذا الجانب، ففي الشهر القادم سوف تستضيف صنعاء الأسبوع الصحي التركي اليمني الثاني ومؤتمر القلب والأوعية الدموية.

إنه لمن الجلي أننا نولي أهمية خاصة ونعطي أولوية لمجال الصحة، المجال المرشح لأن يكون إحدى أبرز المجالات في العلاقات الثنائية، فالشكر موصول لمعالي وزير الصحة الدكتور/ أحمد قاسم العنسي المهتم والداعم المباشر بالإضافة لكم جميعاً.

أود أن أشير إلى التعاون بين تركيا واليمن في جانب الصحة والذي يتزايد تدريجياً خلال العام الفائت. الإتفاقية بخصوص التعاون في مجال الصحة بين تركيا واليمن والموقعة في عام 2008 سارية المفعول. وفي إطار هذهِ الإتفاقية يتم إرسال 25 مريضاً يمنياً من الذين تعسر علاجهم في اليمن إلى تركيا، سوف نعمل على زيادة هذا العدد في المستقبل القريب جداً. بجانب هذهِ الإتفاقية، أكثر من 100 مريض تم إرسالهم إلى تركيا خلال هذا العام كرد إنساني لأحداث عام 2011.

بالإضافة إلى ذلك ، سوف نستمر بتنظيم برنامج تدريبي لمدة شهر للأطباء والممرضين اليمنيين في المستشفيات الحكومية التركية.
نعمل كذلك على بناء 3 مراكز غسيل كلى في صنعاء، حضرموت، تعز، والحديدة. كذلك تم إرسال سيارتين إسعاف من تركيا لتلبي الحاجة المستعجلة لليمن في هذا الجانب.
هذهِ التطورات على صعيد العلاقات الرسمية. وعلى صعيد آخر هنالك جهود المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والتي بطبيعة الحال لا يتم إحصاءها. العديد من المنظمات غير الحكومية ،مثل أطباء حول العالم، فهم قادمون إلى اليمن من أجل عمليات جراحية تقام في هدوءٍ تام، فقط لأسبابٍ إنسانية. أود أن أنتهز هذهِ الفرصة لشكرهم جميعاً على جهودهم المخلصة.
لا نرى هذهِ الخطوات كافية، نود رؤية هذا التعاون ينتشر أكثر على أرض الواقع. نهدف كذلك لرؤية مرضى يمنيين أكثر في المستشفيات التركية، أطباء أكثر في اليمن والعكس.

ككلمة نهائية في مجال الصحة، أود أن أعبر عن أمانيَّ القلبية بأن الوضع الصحي في اليمن يجب تطويره للمستوى الذي يلبي حاجة اليمنيين. تتطلع تركيا للمضي جنباً إلى جنب مع اليمن لتحقيق ما يستحقه اليمن والشعب اليمني.
الضيوف الأعزاء
لأختصر النقاط جميعها، أود أن أشكر كل الذين عملوا بدون كللٍ لتنظيم هذهِ الفعالية وبالأخص أخونا العزيز الدكتور/ أكرم الجنيد والدكتور/ حسين كاجيل. . أود كذلك بأن أرحب بكم جميعاً مرةً أخرى وأتمنى أن يكون المؤتمر مثمراً ومحققاً لأهدافه.

شكراً لكم