Türkiye Cumhuriyeti

Sana Büyükelçiliği

Konuşma Metinleri

السفير التركي و محمد منصور زمام على قناة اليمن الفضائية, 25.01.2013

قناة اليمن الفضائية - 25/ يناير/2013

اطلع الأخ محمد منصور زمام رئيس مصلحة الجمارك اليوم السفير التركي على الإجراءات القانونية و الجمركية التي تم اتخاذها بشأن شحنة الأسلحة القادمة من تركيا التي تم ضبطها في جمارك المنطقة الحرة في عدن.
محمد منصور زمام
"هذه القضية هي عبارة 115 آلي صناعة تركية حوالي عشرة ألف مسدس نفس النوعية المسدس التي تم إلقاء القبض عليها، الرسالة طبعا بوجود/ سعادة السفير التركي ليست هذه القضية أو هذه السلاح مرسل من تركيا بشكل مباشر هي مشكلة كما هي لتركية أيضا مشكلة اليمن و لذلك تم استكمال ملف الإجراءات و لا يحق لنا كجمارك أو أي جهة اخذ صور إلا بعد أن تكتمل النيابة إجراءاتها و تحويلها إلى النيابة".

السفير التركي بدوره أعرب عن أمله بأن تكون هذه الشحنة هي الأخيرة معربا بان بلاده سوف تتخذ كافة الإجراءات حيال ذلك لكنه في الوقت ذاته أشاد بدور الجمارك اليمنية التي كانت حريصة على ضبط هذه الشحنة.
السفير التركي
"هذه الحالات.. طبعاً الحكومة التركية أكثر يعني مثلما تهم الحكومة اليمنية و ممكن يكون أكثر ما تهم الحكومة اليمنية تركيا ليست مصنعة كبيرة للأسلحة، هناك بعض الشركات الصغيرة تصنع بعض الأسلحة أو تقلد بعض الأسلحة التي تستخدم بعض الرصاص المطاطي و يؤكد أنها هذه صناعة محدودة و هذه الشركات تقوم بتقليد صناعتها إلا أنها قد تؤثر على العلاقات بين اليمن و تركيا و نحن سنعمل جهدنا لمنع مثل هذه التصرفات".

شحنة الأسلحة هذه ليست الأولى و ربما لم تكون الأخيرة لكن اليقظة الدائمة لرجال الجمارك اليمنية و دورهم المشرف في قبض هذه الشحنة و غيرها يؤكد أن مهمة الجمارك ليس فقط إيرادية بل تتعدى ذلك بكثير.
لقناة اليمن الفضائية – صدام حسن – من المنطقة الحرة بعدن.

و لمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع ينضم إلينا عبر الهاتف رئيس مصلحة الجمارك الأخ محمد منصور زمام
أستاذ محمد مساء الخير.
مساء الخير و العافية.
شحنة جديدة من الأسلحة التركية كما شاهدنا المهربة كيف تم اكتشافها هل لها علاقة بشحنة الأسلحة التي تم اكتشافها سابقا؟

محمد منصور زمام
"شكرا جزيلا للفضائية اليمنية. وبس للتوضيح الصور التي ظهرت هي صور الشحنة السابقة التي تم إلقاء القبض عليها في شهر نوفمبر اليوم لم تظهر صور نظرا للإجراءات القانونية.
هذه الشحنة طبعا تختلف عن الشحنة السابقة في إجراءاتها، الشحنة السابقة قدمت عن طريق صاحب الشأن أو وكيل صاحب الشأن المخلص لتخليصها و من ثم قامت مصلحة الجمارك بإجراءاتها القانونية، هذه الشحنة وصلت يوم 16 نوفمبر إلى ميناء الحاوية في المنطقة الحرة. كانت لدينا معلومات و تم التنسيق المعلومات بالأجهزة الأمنية و على رأسها جهاز الأمن القومي، خلال هذه الفترة كنا نراقبها عن كثب لكي يتم حضور صاحب الشأن لاستكمال إجراءاتها لم يحضر صاحب الشأن على ضوئها تم التواصل مع معالي الأخ النائب العام الذي أصدر القرار بتفتيش و أعطى الحق القانوني لمصلحة الجمارك لتفتيشها و كلف أيضا وكيل نيابة الأموال العامة في محافظة عدن. هذه حسب المعلومات الحالية لم يجد لها رابط مع الشحنة السابقة و لكن إجراءاتنا الآن هي تحقيقية جارية .. استكملت تحريز هذه الشحنة.
مرة ثانية الشحنة هي عبارة عن 115 نوع آلي طبعا مقلد للآلية الأمريكية الانفورس و عشرة ألف مسدس شبيه بالمسدسات التي تم إلقاء القبض عليها. أؤكد هنا بان المشكلة....
أستاذ محمد، هل عرفتم الجهة المستوردة للشحنة و كيف ستتعاملون معها؟
"طبعا الجهة المستوردة للشحنة هي موجودة لدينا في الوثائق الرسمية و هناك أشخاص موقوفين على ذمة هذه الشحنة لان أصحاب هذه الشحنة حاولوا تزوير أوراق عن طريق وزارة الدفاع و من ثم تم إلقاء القبض عليهم سوف يتم التعامل معهم بشكل جدي و حسب الإجراءات القانونية. كتوضيح، طبعاً هذه الإشكالية ليست مصدرة بشكل رسمي من تركيا، نرجو من كل وسائل الإعلام عبر الفضائية
الآن الحكومة التركية بجانبنا جنباً إلى جنب، كما هي مشكلة تهريب لدينا هي مشكلة تهريب في تركيا، بوجود السفير التركي اليوم نشكر وجوده في مدينة عدن للإطلاع عن كثب عن الإجراءات و قد وعدنا بأن الحكومة التركية سوف تقوم باتخاذ الإجراءات الصارمة لكي لا يحصل هذه التهريب مرة ثانية بمعنى هذه مشكلة مشتركة لنا كما هي مشكلة مشتركة لتركيا"
و قد أبدت الحكومة التركية ممثلة بسعادة/ السفير التركي في صنعاء آو ممثلة بمعالي وزير الجمارك التركية بكل تعاون و لديهم الآن لجنة جارية للتحقيق و سوف يطلعونا كحكومة يمنية على مجريات ذلك التحقيق".